بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» Wise Care 365 Free 3.65 برنامج صيانة الويندوز
اليوم في 13:54 من طرف barcal2011

» VSO Media Player 1.4.6 برنامج رائع لتشغيل الوسائط
اليوم في 10:12 من طرف barcal2011

» Zoom Player MAX 9.5.0 RC 2
أمس في 12:50 من طرف barcal2011

» Zoom Player MAX 9.5.0 RC 2
أمس في 12:50 من طرف barcal2011

» Facebook Blocker 3.0 برنامج منع فتح الفيسبوك
أمس في 3:52 من طرف barcal2011

» Media Player Classic - Home Cinema 1.7.7.73 Beta
الأربعاء 29 أكتوبر 2014 - 3:25 من طرف barcal2011

» McAfee Stinger 12.1.0.1165 لازالة فايروسات يصعب ازالتها
الأربعاء 29 أكتوبر 2014 - 2:32 من طرف barcal2011

» CCleaner 4.19 برنامج سي كلينر لصيانة الكمبيوتر
الأربعاء 29 أكتوبر 2014 - 1:37 من طرف barcal2011

» StudioLine Photo Classic 4.0.19 برنامج تحرير صور
الأربعاء 29 أكتوبر 2014 - 1:07 من طرف barcal2011

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
barcal2011
 
المدير
 
مبدع
 
محمد
 
khenaba
 
abdou
 
كلي غلآ
 

اتصل بنا
تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 


تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية

تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Furl  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blinklist  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Technorati  

قم بحفض و مشاطرة الرابط www.daiman.ibda3.org على موقع حفض الصفحات

قم بحفض و مشاطرة الرابط www.daiman.ibda3.org على موقع حفض الصفحات

تصويت
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 71 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو االطير المها جر فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 1864 مساهمة في هذا المنتدى في 1846 موضوع
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 4 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 4 زائر

لا أحد

[ مُعاينة اللائحة بأكملها ]


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 41 بتاريخ السبت 16 أغسطس 2014 - 16:45

بحت حول اللغة ومفهومها551

بحت حول اللغة ومفهومها

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

بحت حول اللغة ومفهومها

مُساهمة من طرف المدير في السبت 15 مايو 2010 - 9:33

الاسم= المدير
(مدير المنتدى)
القسم= دائما
ابداع
الرقم= 1
الموضوع



مقدمة
ترتبط اللغة (( بصورة وثيقة بالإنسان وبيئته وتستتب
أهميتها في كونها الوسيلة التي يحتاج إليها الإنسان لإتمام عملية التواصل بينه
وبين أفراد بيئته ، والتي تتيح له بصورة طبيعية أن يعبرعن آرائه وأحاسيسه محققا
بذلك ذاته في المجتمع الذي يعيش فيه ))
مفهوم اللغة
(1)يعرف تشومسكي اللغة بأنها (( مجموعة متناهية أو غير متناهية من الجمل ،
كل جملة طولهـا محدود ومؤلفة من مجموعة متناهية من العناصر وكل اللغات الطبيعية في
شكليها المنطوق والمكتوب هـي لغات بهذا المعنى ، وذلك لأن كل لغة تحتوي على عدد
متناه من الفونيlات " أو الحروف " ومع هذا ، فإن عدد الجمل غير
متناه )) (2) ، وينفي من جهة أخرى أن يكون اكتساب الإنسان للغته نتيجة
تأثير المحيط والبيئة ، وعليه فاللغة عنده
ليست في الحقيقة مجموعة عادات كلامية وهي بالتالي مختلفة عن لغة الحيوان وتتسم
بخصائص مميزة وفي هذا المجال يركز تشومسكي على ميزة الإبداعية في اللغة الإنسانية
.)) (3) ويرى من جهة أخرى أن (( نمو اللغة
عند الإنسان شبيه نوعا ما بنمو الجهاز الجسمي الإنساني وتحدده بالتالي العوامل
التكوينية))
ترتبط اللغة
عند تشومسكي كما هو الحال عند عبد القاهر الجرجاني بالعقل إذ غالبا ما يربط في
تعريفه لها بالإدراك حيث (( يعتبر الملكة اللغوية خاصية راسخة في الجنس الإنساني
ومكونا من مكونات العقل الإنساني وخاصية تحول الخبرة إلى قواعد )) ، ومن هنا فإن
(( دراسة اللغـــة تساعد على دراسة قضايا الإدراك عند الإنسان))
وفي أثناء
حديثه عن مفهوم اللغة يركز تشومسكي على ما يسميه بـ " إبداعية اللغة "
إذ يرى أن اللغة الإنسانية (( تقوم على تنظيم متفتح وغير مغلق من العناصر تتجلى
فيه السمة الإبداعية عبر مقدرة المتكلم
على إنتاج وعلى تفهم عدد غير متناه من الجمل لم يسبق له سماعها قبلا تختص هذه
القدرة بالإنسان وبالذات من حيث هو إنسان ، ولذا لا نجدها عند أي كائن آخــر ))
والجدير بالإشارة أن هذه الإبداعية (( لا تنحصر فقط في
الأعمال الخلاقة في مجال الإبداع اللغوي أو الأدبي ، ففي الواقع كل إنسان يتكلم
لغة ما قادر على أن ينتج جملا متجددة لم يسبق له سماعها من قبل واستعماله لغته في
مختلف المجالات التواصلية اليوميةهو في الحقيقة استعمال إبداعي في ظل مفاهيم
الألسنية التوليدية والتحويلية)))
من خلال ما سبق نتبين أن المقصود بالإبداعية عند تشومسكي
هو القدرة على الممارسة الفعلية للغة في الواقع المعيش أي في الكلام، وليس المراد
بها الخلق في المجال الفني والأدبي الذي يقــوم على الصور والأخيلة وإن كانت اللغة
غير الأدبية هي الأخرى لا تخلو من سمات التصوير الفني فالإبداعية إذاً (( ترتبط بصفة أساسية بتنظيم
قوانين لغوية يتيح لمن يدركه أن ينتج بواسطته الجمل غير المتناهية ، وأن يفهم أيضا
بموجب التنظيم نفسه الجمل التي ينتجها الآخرون ، والجدير بالتنبيه هنا أن عدد
قوانين هذا التنظيم محدود ، ومع هذا ينتج هذا التنظيم المحدودة قوانينه وعلى أوسع
نطاق عددا غير محدود من الجمل .)) (9) ، فمن خلال تمكن الفرد من هذا التنظيم
وقواعده وأسسه وقوانينه والإحاطة بها وممارستها في محيطه يكتسب هذا الأخير القدرة
على الأداء أو ما يسميه تشومسكي بالكفاءة التواصلية التي تتمثل في إنتاج الجمل في
تعامله مع..... الآخرين بحسب ما يفرضه الموقف التواصلي
اللغة تميز الانسا ن عن الحيوان بحكم انها بنت
الفكر.الإنسان يعي ما يقول بعكس الحيوانات ولو امتلكت اعضاء النطق.بالإضافة إلى ان
اللغة والفكر يمكن اعتبارهما مرتبطان كوجهي القطعة النقدية لا يجوز فصلهما وخير
مثال على دلك هو اننا نفكر اللغة


نعوم تشومسكي أحد أبرز فلاسفة اللغة المعاصرين، ويعتبر
مفكرا إنسانيا، حيث أن دراسة اللغة ترتبط بدراسة الفكر البشري فاللغة تفرض بشكل أو
بآخر على الإنسان طريقة التفكير، فاللغة العربية لكونها أكثر اللغات تطورا في
عصورها الأولى فقد استطاع الناطقين بتلك اللغة تكوين أكبر ثروة أدبية في الشعر
والقصص والبلاغة.
مصطلح فلسفة اللغة يحيل إلى مصطلح ح غير أن فلسفة اللغة
ترتكز على دراسة التفكير البشري بناءا على الرموز اللغوية التي يستطيع العقل
تشكيلها. .


ويعتبر
مفهوم اللغة من بين أهم المفاهيمالتي
إنشغلت بها الفلسفة المعاصرة واللسانيات وكذلك بعض العلوم الإنسانيةمثل
علم النفس اللغوي وعلم الاجتماع، وهكذا فإن مقاربتنا لهذا المفهومستخضع
لمقاربة فلسفية وأخرى علمية .

انواع الغة
من المعلوم أن في
كل أمة، بل في كل دولة من الدول لغة فصحى وبجانبها لهجات عامية محلية (إن لم يكن
العكس) والتي يجري التعبير عنها مجازاً بأنها (اللغة الثانية) إلى جوار اللغة
الفصحى، وهناك خلاف بين اللغويين والإعلاميين والأدباء والأكاديميين والشعراء حول
موقع كل من الفصحى والعامية في العصر الحاضر في ظل العولمة وسيطرة القنوات
الفضائية واستخدام لهجات متنوِّعة، مما أدى إلى ظهور نوع جديد من اللغة ليست عامية
ولا فصحى، بل هي وسط بين هذه وتلك.
ويتساءل البعض: هل
الصحيح أن تكون الفصحى وحدها لغة الإعلام؟ فرأى فريق من المختصين ضرورة الرجوع إلى
الفصحى وتدريب العاملين في الإعلام وإعدادهم إعداداً جيداً لاستخدم الفصحى دائماً
في الإعلام، نظراً لأنها اللغة التي يفهمها كل الشعوب العربية من المحيط إلى
الخليج، وطالب أن تتخذ الحكومات موقفاً حاسماً في طريق ذلك للحفاظ على هويتنا
وقوميتنا والواقع أن هذه الازدواجية اللغوية أمر بالغ الخطر، إذ إن الاهتمام
بالعامية ومحاولة الإكثار من استخدامها له مخاطر على الفصحى لسهولة العامية
ومرونتها وقدرتها على استيعاب كل أجنبي دون تمحيص أو تدقيق، فأصبحت هناك لغة تتردد
على ألسنة الشباب، لا هي عربية خالصة ولا أجنبية ولا شرقية ولا غربية أي لا هوية
لها، لهذا فمن الخطورة بمكان أن يستخدمها بعض المثقفين من خلال إقحام بعض
المصطلحات الأجنبية في أحاديثهم وكتاباتهم، حيث يلوكونها في أشداقهم متباهين بالانتماء
لثقافاتها،
وما لا شك فيه أن
هذه القضية ليست قضية سهلة، بل لها أبعاد كثيرة، فقد اهتم الغرب بدراسة العاميات
أو اللهجات العربية منذ زمن قديم، وكان لذلك بواعث كثيرة لعل أبرز هذه البواعث من
أهمها ما يتصل بالتبشير ويتعلق بالاستعمار والندوات والمؤتمرات التي تتناول
العامية وتجعلها حيَّة متحركة غير جامدة وبذلك تفقد اللغة الأطر البلاغية
والبيانية .
لذا نقول أن وجود
اللغة الثالثة يعد من أهم وسائل التقريب بين الفصحى والعامية، لأنها اللغة العربية
السهلة والميسرة التي يفهمها العامة والخاصة، ووجودها في المجتمع مع الالتزام
بضرورة أن ترقى لتقترب من الفصحى ولا يندرج في مصطلحاتها وألفاظها مصطلحات أجنية
إلا ما عرّب منها، سيساعد على استيعاب أشكال الحضارة الحديثة وجوانبها الاجتماعية
والاقتصادية والفنية. ولكنني أرى في النهاية أن اللغة الثالثة التي أقصدها ليست
لغة بجانب اللغتين الفصحى والعامية قائمة بذاتها، بل هي لغة تستند في أسسها وضوابطها
على اللغة الفصحى، مما يؤدي إلى وجود فصحى واضحة ومبلغة لمضمون رسالتها، (فاللغة
الثالثة) المقصودة عندي هي الفصحى في ثوبها السهل الجديد الذي يكون في متناول الجميع، فالواقع أن
هناك لغة عربية فصحى واحدة ولهجات محلية وليست لغات محلية متعددة، لهذا يجب
الارتقاء باللغة الفصحى باستعمالها وتبسيطها بعيداً عن التكلف .
وقد نتساءل بعد
ذلك عن حقيقة (الفصحى) ما هي ؟ وغاية ما يمكن أن نقوله هو : أنها مستوى من الأداء
اللغوي ملتزم بالنمط القرآني، حفاظاً على شكل الكلمة العربية وزناً ومعنى، ووصلاً
ووقفاً وضبطاً والتزاماً بالمعجم الذي يشير إلى الجائز والممتنع، مع عدم تجاهل ما
أوصت به المجامع العربية اللغوية.
ولعل من عجائب
القرآن أن تقوم بحفظ وإتقان أدائه ألسنة أعجمية لم تذق حرفاً عربياً، ومع ذلك نجد
أطفالاً وشباباً، ذكوراً وإناثاً يحفظون عن ظهر قلب، بل ويجيدون أداءه بأحكام
التجويد، وهم لا يفهمون جملة واحدة من جمله، أو آية من آياته.
فاللغة كائن حي
يتطور باستمرار، تموت منها ألفاظ وتتولد ألفاظ جديدة، و بالاحتكاك باللغات الأخرى
يتم التلقيح وتوالد واستعارة ألفاظ أجنبية وتعريبها. واللغة العربية بالذات هي
أقدم اللغات الحية التي لا تزال موجودة حتى الآن قبل وبعد ظهور الإسلام. و لا تزال
اللغة العربية حية حتى الآن لسببين : القرآن الكريم و تأدية الصلاة اليومية. ولكن
ديمومة اللغة العربية واستمرارها جعل لها مستويين : اللغة الفصحى و اللهجات
المحلية في كل قطر عربي، كما جعلها تختلف في ألفاظها من عصر إلى آخر، بل من مكان
إلى آخر. وأدى الاتصال والتفاعل الحضاري بالآخرين و تكوين الفرق والطوائف الدينية
والمذهبية إلى توليد الكثير من المصطلحات وتغيير معان كثير من الألفاظ و موت مئات
الكلمات ليحل محلها آلاف الكلمات والتعبيرات الأخرى. هذا التغير الكمي والكيفي حدث
ويحدث للغة العربية بينما يظل القرآن فريدا محتفظا بلغته ومصطلحاته التي لا يمكن
فهمها إلا من خلال القرآن الكريم نفسه. ولولا القرآن الكريم لاندثرت اللغة العربية
كما اندثرت الآرامية قبلها، وكما اندثرت السريانية واللاتينية بعدها.
ويمكن القول إن
للغة العربية معاجمها المتميزة، و قد تم تدوينها بعد القرآن بقرون، وهى خير دليل
على أن اللغة العربية كائن متحرك تختلف فيها معاني الألفاظ من عصر لأخر، ومن مكان
لأخر. ومثال ذلك كلمة(عميد ) ظلت حتى العصر العباسي تعنى (المريض حبا )، وفى ذلك
يقول الشاعر :" وإني من حبها لعميد.."، ويقول الفيروز آبادى، في معنى
كلمة عميد هدّه العشق أي أمرضه العشق. فأصبحت كلمة ( عميد ) اليوم تعنى
مرتبة عالية في الجيش أو في رئاسة الكليات الجامعية.
ومثال أخير يدلل
اتصال الألفاظ السابقة بالدلالة الحاضرة فلفظة الدين في مفهوم القرآن يعنى الطريق،
والسبيل، والصراط، والطريق قد يكون مستقيماً وقد يكون معوجاً. وقد يكون الدين أو
الطريق معنوياً، أي العلاقة بالله تعالى. وقد يكون الدين أو الطريق حسياً مادياً
كقوله تعالى عن أهل المدينة في عصر النبي يعلمهم فن القتال ?
وَمَا
كَانَ الْمُؤْمِنُونَ لِيَنفِرُواْ كَآفّةً فَلَوْلاَ نَفَرَ مِن كُلّ فِرْقَةٍ
مّنْهُمْ طَآئِفَةٌ لّيَتَفَقّهُواْ فِي الدّينِ وَلِيُنذِرُواْ قَوْمَهُمْ إِذَا
رَجَعُوَاْ إِلَيْهِمْ لَعَلّهُمْ يَحْذَرُونَ? (التوبة 122)
فالآية سبقتها
وتلتها آيات فدى سياق القتال وتتحدث هذه الآية الكريمة عن النفرة للقتال، وضرورة
إرسال فرقة استطلاع تتعرف على الدين أو الطريق ثم تنذر الناس وتحذرهم. ومن الخبل
أن نفهمها على أن يترك المؤمنون رسول الله صلى الله عليه وسلم في المدينة ثم
يذهبوا للتعليم خارج المدينة، وهى موطن العلم بالإسلام، وكان غيرها مواطن الشرك في
ذلك الوقت ولكن مصطلحات التراث جعلت التفقه قصراً على العلم بالشرع، مع أن مفهوم
التفقه في القرآن يعنى العلم والبحث العقلي والمادي في كل شيء.
خصائص اللغة
هي نظام رمزي صوتي. دو مضامين محددة تتفق عليها
جماعات محددة. ويستخدمها افراد في التفكير والاتصال في ما
بينهم
(1)
اللغة
ذات نظام رمزي خاص بها ويتكون من الوحدات الصوتية.والمقطعية
والكلمات.والجمل.والتراكيب فالجملة
في اللغة العربية اما ان تكون اسمية او فعلية
(2)
اللغة دات طابع
صوتي.ومعناها ان الطبيعة الصوتية هي الاساس . بينما الشكل الكتابي ياتي
ثانيا
(3)اللغة تحمل معنى
ان معاني اللغة متفق عليها بين ابناء المجتمع
الذي يتكلم هذه اللغة
4) اللغة مكتسبة
ومعنى ذلك انها ليست غريزة في الانسان فالطفل يولد دون لغة
ثم يبدا في تلقي الاصواتباذنيه
5) اللغة نامية:
ومعنى النمو في اللغة ، انها ليست جامدة وانما هي نظام متحرك ومتطور

6) اللغة اجتماعية :
ومعنى ذلك انها لا توجد في فراغ بل تنمو داخل مجتمعوذلك ان الفرد الذييولد في مكان مهجور، او
في غابة لن تكون له لغة
(7)وظائف اللغة
هي وسيلة للتعبير
والتفكير والاتصال كما انها وسيلة للتعليم والتعلمووسيلة لحفظ التراث الثقافي
تفسيرهل طبيعة اللغة والفكر واحدة ؟
يتميز الإنسان
عن باقي الكائنات الحية بالقدرة
على الرمز أي أن يجعل من الشيء رمز دال على شيء آخر فليس هناك نشاط إنساني ليس فيه أثر
للرمز فالعلوم والفنون والدين والأخلاق وكافة الحياة الاجتماعية في ترابط أنواعها
قائمة على الرمز وهذا ما يطلق عليه بمصطلح اللغة ولكن ما أثار جدال بين
الفلاسفة هو حول ما إذ كانت اللغة والفكر شيء واحد فمنهم من يرى بأنه لهم طبيعة
واحدة ومنهم من ينفي ذلك فهل اللغة والفكر شيء واحد .
إن طبيعة اللغة والفكر واحدة
حيث يرى أنصار هذا الرأي أنه لا
يوجد فكر دون لغة ولا لغة دون فكر فاللغة في نظر هؤلاء ليس مجرد شرط للتعبير أو
التبليغ بل هي الأساس الذي تبنى عليه عملية التفكير فاللغة عند جون لوك هي علا مات
حسية معينة تدل على الأفكار الموجودة في الذهن وهذا يعني أن هناك تطابق بين تلك
الأفكار التي تشير إليها الألفاظ وبين دلالاتها الحقيقية ونجد الرأي نفسه
عند ميرلو بونتي حيث نفى أن يكون هناك فكر خالص يقابل اللغة التي تعبر عنه
وأن ما نعتقده أنه فكر خالص هو في الواقع أفكار قد عبرنا عنها من قبل إذ
يقول " إن الفكر لا يوجد خارج العالم وبمعزل عن الكلمات ( ...) إن الأفكار
التي عبرنا عنها من قبل هي التي نستدعيها " إن هذا الاتجاه يؤكد وجود
وحدة عضوية بين اللغة والفكر يقول لافيل "ليس اللغة ثوب فكر بل هي جسده
..... ففي غياب اللغة لا وجود للفكر" إن الطفل يتعلم الفكر عن طريق اللغة
ويتعلمهما في آن واحد وهذا ما كشفه علم النفس في تكوين المعاني لدى الأطفال يتم مع
اكتسابهم اللغة حقيقة أن هناك تطابق بين الفكر واللغة ولكن قد نجد في
بعض الأحيان أن الإنسان يفهم معاني اللغة أكثر ما يحسن من ألفاظه فنحن
مثلا عندما يحدثنا شخص بلغة غير لغتنا نفهم الكثير من قوله لكننا لا نستطيع
أن نخاطبه بالمقدار
الذي فهمناه ولهذا نجد أنصار الرأي الثاني ينفون التطابق الموجود
بين اللغة والفكر حيث يرو أن
هناك تمايز واضح بين الفكر واللغة ويقرون بأسبقية الفكر عن اللغة لأن الإنسان يفكر
بعقله قبل أن يعبر بلسانه فكثيرا ما يشعر بتزاحم الأفكار في ذهنه لكنه يعجز عن التعبير
عنها ونجد هنا براغسون حيث يرى أن الفكر متقدم عن اللغة وأن العلاقة
بينهما علاقة انفصال فاللغة في نظره عاجزة عن إبراز المعاني المتولدة عن
الفكر إبرازا كاملا لذالك يقول " اللغة تحجر للفكر " فلو كانت
اللغة سابقة عن الفكر لاستطاع الإنسان أن يعبر عن كل أفكاره والتجربة النفسية تثبت عجز
اللغة عن ذلك . لذلك فيمكننا
القول أن الفكر يفوق اللغة فتطور المعاني أسرع من تطور الأفراد وهذا ما يراه أبو حيان التوحيدي وقد
لخص رأيه في العبارة التالية "فقد بدا لنا أن مركب اللفظ لا يجوز مبسوط العقل و
المعاني معقولة ولها اتصال شديد وبساطة تامة وليس في قوة اللفظ من أية لغة
كانت أن يملك ذلك المبسوط ويحيط به " فالنتيجة التي نصل إليها هي أن
الإنسان لا يستعمل اللغة عندما يفكر ولا يفكر عندما يستعمل اللغة و بالتالي هناك
تفاوت بين القدرة على الفهم و القدرة على التبليغ .
إذا كان الفكر سابق عن اللغة من
الناحية المنطقية فهو ليس سابق
عليها من الناحية الزمنية لأن الإنسان بالتجربة يشعر أنه يفكر ويتكلم في نفس الوقت
فعملية التفكير في الواقع لا تتم خارج إطار اللغة وهذا ما أشار إليه أرسطو بقوله
" ليس ثم تفكير بدون صور ذهنية " لاشك أن اللغة أداة للتفكير فالعبارة
هي من تخرج الفكر من الغموض إلى الوضوح فكأن الفكرة لا تتحقق ولا تكون فكرة
فعلية إلا إذا جعلناها في قالب لغوي .
إن العلاقة بين اللغة والفكر هي
علاقة تداخل لان الإنسان قد يفكر باللغة حتى ولو لم ينطقها إلى جانب
رأي مولير الذي يرى أن العلاقة بين اللغة والفكر شبيه بوجهين قطعة نقد
واحدة ولهذا لا يمكن الفصل بينهما ولا يمكن اعتبارهما شيء واحد .
نستنتج من خلال ما سبق
أن طبيعة لغة والفكر ليست واحدة
لكن هناك تطابق بينهما
تعرف علم اللغة
وهو
دراسة اللغة علي نحوٍ علميٍّ أي موضوعي و ليس إنطباعي ذاتي
ويدرس علم اللغة الحديث بنية اللغة
من الجوانب التالية:
* ويتعرض لقضية الأصوا ت وكتابتها، Phonetics
اللأصوات وأعضاء النطق وعملية الكلام وتصنيف الأصوات
اللغوية إلى همس وجهر وإطباق كما
يتعرض إلى صوامت وحركات ومخارج و (intonation) والتنغيم. (stress) المقاطع والنبر.
*ويعنى
بوسائل تكوين الكلمات من Morphology بناء
الكلمة الواحدات الصرفية المختلفة، ويختص بالوحدات
الصرفية والتغيرات التى تطرأ على
البنية الصرفية لاعتبارات صوتية العامية "بيع" إلى " بع " مثل
تحول فعلا لأمر
*بناء الجملة (Syntax) ويدرس كيفية تكوين الجمل من الكلمات المختلفة وهو مجال النحاة في علم النحو والبلاغيين في البلاغة.
اللغة بين العلوم
الإنسانية
تشترك العلوم الإنسانية فى
اهتمامها باللغة بوصفها أهم مظاهر السلوك الإنسانى
للإتصال بين الجماعات الإنسانية، ومن مظاهرها الثورة المعرفية وظهور تخصيصات جديدة دقيقة تهتم ببحث اللغة وفى مقدمتها علم اللغة الإجتماعي وعلم اللغة النفسي والنظريات الحديثة فى علم النفس التعليمى
وما هو علم اللغة النفسي؟
هو العلم الذى يدرس القضايا
التي تتناول العلاقة بين اللغة وتعليمها لتمكين اكتساب اللغة :
والتعرف على القدرات عند الإنسان، ويدخل فى هذا العمليات المعرفية
والعقلية واللغة والفكر، وعند المتحدث قبل صدور اللغة وعند المتلقي عقب
صدور اللغة و يدخل بحثها فى إطار علم اللغة النفسى والتعليمى

المدير
Admin
Admin

عدد المساهمات: 40
تاريخ التسجيل: 04/02/2010
الموقع: مدير المنتدى

http://daiman.ibda3.org

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى